كيف تنعطف الدبابة ؟


الدبابات أو المدرعات إحدى أكثر المركبات القتالية قوةَ وشيوعاً، اخترعها البريطانيون لأول مرة في الحرب العالمية الأولى وأطلقوا عليها اسم "Tank"، وقد تم إعطاءها بنية وهيكل قوي وسلس للعجلات للسير في الطرق الوعرة والغير ممهدة، وبملاحظة هذا الهيكل يتبادر للذهن كيفية استدارة وانعطاف الدبابة.

لنبدأ أولاً بكيفية انعطاف السيارة، تنعطف السيارة نتيجة اختلاف سرعة جانبيها، فعند الانعطاف لليمين تكون العجلة اليمنى أقل سرعة من العجلة اليسرى وهذا ما يجعل السيارة تنعطف فاختلاف السرعات في الجانبين يؤدي إلى استباق احدهما ولكن بما أنهما متصلين فيكون الجانب الأبطء بمثابة محور للانعطاف. ويكون الجانب الأيسر أسرع من الجانب الأيمن نتيجة تعرض العجلة اليمنى لاحتكاك أكبر عند انعطاف السائق، فعند الانعطاف لليمين تكون العجلة اليمنى أكثر عجلة تتغير زاويتها وبالتالي تتعرض لاحتكاك أكبر يؤدي إلى اختلاف السرعات بين الجانبين.
هيكل الدبابة الخارجي

السبب نفسه يكون في الدبابة أو في لوح التزلق ينعطف أيضاً، الفارق الوحيد أن الانعطاف في السيارة والذي نستطيع التعبير عنه باختلاف سرعة جانبي السيارة يكون نتيجة الاحتكاك بعد استدارة العجلات الأمامية، ولكن لا توجد عجلات أمامية تستدير في الدبابة، لذا فأنه في قمرة قيادة الدبابة يتم التحكم بهذا الاختلاف بالسرعة بدون اللجوء إلى الاحتكاك كعامل، كذلك فإن هاوي رياضة لوح التزلج يعلمون هذا تماماً، فلتحقيق انعطاف بلوح التزلج يجب ارتكاز كتلة ووزن اللاعب على الجانب الذي يريد أن ينعطف إليه مؤدياً بذلك إلى زيادة احتكاك الجانب المُرتكز عليه وبالتالي سير نفس العملية السابقة.






انعطاف للوح التزلج، لاحظ ارتكاز اللاعب على الجانب الأيمن

قمرة القيادة داخل الدبابة.

 
                 
 -روابط خارجية:

-مصادر:

ساهم في نشر الموضوع

الفيسبوك تويتر جوجل بلس

2 comments

avatar
غير معرف يناير 16, 2017
الكاتب

مالفرق بين الكهروسالبية وطاقة التأين..؟
ومالعلاقة بينهما وبين نصف القطر..؟
وشكرًا..

avatar

الكهروسالبية: هي قدرة الذرة على اكتساب إلكترون.
طاقة التأين: هي الطاقة اللازمة لفقد إلكترون.
بالانتقال من اليسار إلى اليمين في الجدول الدوري نجد أن نصف قطر الذرة يقل مما يعني أن قدرة الذرة على اكتساب إلكترون أصبحت أسهل وقدرتها على فقد إلكترون أصبحت أصعب، وبالانتقال من الأعلى للأسف نجد أن حجم الذرة يزداد مما يعني أن قدرة الذرة على اكتساب إلكترون أصبحت أصعب وقدرتها على فقد إلكترون أصبحب أسهل.